أنس كمال

“حسيبة”

“على مدار العشرين عامًا الماضية كنت أبحث عن مكان آمن … منزل لي ولأولادي. آمل أن يبقى إلى الأبد”  ...