إعاقة قدرات البحث والإنقاذ فى أكثر الحدود البحرية فتكاً في العالم : إحتجاز سفينة الإنقاذ البحرية “سي ووتش 4” مرة أخرى

Photo: Chris Grodotzki
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

قامت السلطات الأوروبية بإعادة احتجاز سفينة “سي ووتش 4 – Sea-Watch 4” بعد تقدم خفر السواحل الإيطالي بطلب استئناف حول احتجاز السفينة والذي علقته المحكمة الإدارية في انتظار قرار من محكمة العدل الأوروبية. وصرحت منظمة سي ووتش- Sea Watch الغير حكومية المسؤولة عن السفينة (والتي تكرس كل عملها للإنقاذ البحري للاجئين في البحر الأبيض المتوسط ومحاولة إيجاد حل انساني للأزمة وسط سياسات أوروبية تعترض المهاجرين وتودي بهم إلى الموت) أن “التخلص من سفن المنظمات غير الحكومية دون تقديم أي بدائل هو حكم بالإعدام على أولئك الذين ليس لديهم خيار سوى الفرار عبر البحر.
“قبل يومين تم دفع واعتراض عنيف ل 700 شخص من البحر وإعادتهم قسريا إلى ليبيا وغرق مالا يقل عن 5 أشخاص. وسط تخوف كبير من تعذيبهم وسوء معاملتهم من قبل ميليشيات خفر السواحل الليبي وذلك بحسب منظمة ألارم فون – AlarmPhone وأضافت أنه “قبل أسبوعين ونصف، توفي ما يصل إلى 130 شخصا، والآن يحدث ذلك مرة أخرى، على الرغم من أننا نحاول تسليط الضوء على عمليات القتل الحدودية هذه للأسف لا يزال العديد منها غير معروف، حيث أن غياب سفن الإنقاذ المدني غير الحكومية يترك فجوة حرجة في الشهادة ضد نظام الحدود القاتل في أوروبا”.
يذكر أن السلطات الأوروبية قامت بإحتجاز سفينة سي ووتش4 مرات عديدة خلال العام الماضي بجانب سفن أخري تابعة لمنظمات غير حكومية في الموانئ الإيطالية، ويعتبر الاحتجاز غير منطقي وذا دوافع سياسية واضحة لسحب قدرات البحث والإنقاذ من أكثر الحدود البحرية فتكاً في العالم.
آخر عملية إنقاذ قامت بها السفينة بين 29 إبريل و5 مايو قبل احتجازها مباشرة أنقذت 455 شخصا من البحر وأوصلتهم إلى ميناء آمن وبملاحظة الفارق بين تواجد وغياب السفينة خلال الأسبوعيين الماضيين فقط يتأكد لنا أن تواجد سفن الإنقاذ يعد غاية في الأهمية وسط السياسات الأوروبية التي تهدف لإبقاء المهاجرين خارج حدودها بالتعاون بين وكالة الحدود الأوروبية ” فرونتكس” وخفر وليبيا.
نتضامن بشكل كامل مع ” سي ووتش” ونضم صوتنا للاصوات المطالبة بالإفراج عن السفينة والسماح لها باستكمال عملها في عمليات البحث والإنقاذ، وإذا كانت حكومات دول الاتحاد الأوروبي غير راغبة في القيام بوظائفها وتحمل مسؤوليتها في عمليات البحث والإنقاذ في المتوسط كما ينص القانون الدولي، فإن أقل ما يمكنها فعله هو السماح لسفن البحث والإنقاذ التابعة للمنظمات غير الحكومية بالقيام بعملها.
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.