موت سبعة لاجئين سوريين بينهم أربعة أطفال وثلاث نساء جراء الجوع والعطش في البحر … لم يساعدهم أحد

الصورة: لوجين احمد ناصيف، طفلة سورية 4 سنوات، توفيت في المياه المالطية "Nawal Soufi / Facebook" ©
الصورة: لوجين احمد ناصيف، طفلة سورية 4 سنوات، توفيت في المياه المالطية "Nawal Soufi / Facebook" ©
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

“لم يعرف أي منهم يوم سلام واحد. أبناء الحرب ومخيمات اللاجئين السوريين. العائلات التي لا أمل لها في مغادرة خيمة للعودة إلى منزلها. ومع طريق البلقان الذي تحرسه الهراوات والكلاب المسعورة لشرطة الحدود، يحاول الكثيرون الطريق البحري. وهكذا مات سبعة لاجئين سوريين، بينهم أربعة أطفال على متن قاربين مختلفين ولم يساعدهم أحد”، كتبت صحيفة “Avvenire” الإيطالية يوم الإثنين الماضي.

يوم الإثنين الموافق 12 سبتمبر 2022، قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنه عثر على ستة لاجئين سوريين بينهم ثلاثة أطفال متوفين على متن قارب وصل يوم الاثنين إلى ميناء بوزالو في صقلية.

وكتبت ممثلة المفوضية في إيطاليا كيارا كاردوليتي على تويتر “ماتوا من العطش والجوع والحروق الشديدة. هذا غير مقبول”. “تعزيز الإنقاذ في البحر هو السبيل الوحيد لمنع هذه المآسي”. وأضافت أن طفلين من القتلى يبلغان من العمر عام أو عامين بينما كان الطفل الآخر في الثانية عشرة من العمر. كما تم انتشال جثتي أم وجدة.

علي متن قارب آخر، الأسبوع الماضي، توفت الطفلة السورية لوجين أحمد ناصيف، البالغة من العمر أربع سنوات التي جراء العطش والجوع في المياه الإقليمية المالطية الأسبوع الماضي.

كانت لوجين على متن قارب يحمل 60 مهاجرا غادروا لبنان متجه نحو أوروبا. لكن تعطل القارب لمدة (4) أيام في البحر. دعت مجموعة “الارم فون”، وهي مجموعة تدير خطاً ساخناً للمهاجرين الذين يحتاجون إلى الإنقاذ، مراراً وتكراراً السلطات في مالطا وإيطاليا للتحرك وإنقاذ المهاجرين لكنهم تجاهلوا نداءات الإستغاثة.  

توفيت لوجين في مضيق صقلية على الرغم من الاستغاثات المتكررة من  “الارم فون”، والتي “توفيت بين ذراعي والدتها أثناء طلب الشراب”، حسب ما ذكرت نوال صوفي، الناشطة للجالية السورية في صقلية.

أما باقي ركاب القارب فتم إجلاؤهم إلى إحدى الجزر اليونانية بعد أن استجابت السلطات لنداءات الاستغاثة بعد رحلة عذاب استمرت لأيام.

وقالت وكالة الأمم المتحدة إن أكثر من 1200 شخص لقوا حتفهم أو اختفوا هذا العام أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط ​​والوصول إلى أوروبا.

تمثل هذه الحادثة الأخيرة للاجئين الذين تقطعت بهم السبل في البحر الأبيض المتوسط ​​دون مساعدة من القوات الساحلية نموذجًا أكبر من القسوة من قبل الدول الأوروبية تجاه الفارين من مناطق النزاع. 

يرجع ذلك بشكل أساسي إلى سياسات الهجرة غير القانونية واللاإنسانية التي تنتهجها الدول الأوروبية الغنية التي تدعي خلاف ذلك وأنهم أبطال لحقوق الإنسان واللاجئين، كما في حالة أوكرانيا. ومع ذلك، يواصل الاتحاد الأوروبي إنكار دوره ويلقي باللوم على الضحايا فقط. 

ردًا على سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي، قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي مؤخرًا، في حدث في إيطاليا، إن سياسات الاتحاد الأوروبي المتمثلة في الترحيب بالأوكران وصد اللاجئين الآخرين من خلال التشريعات المقيدة والأسلاك الشائكة والحصار البحري هي عنصرية.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.