, |

“نكابر والوجع فينا” – أغنية لطفلين تحظى بتفاعل كبير وتشرح معاناة اليمنيين

الصورة من فيديو أغنية "نكابر والوجع فينا"
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

بإمكانيات بسيطة و موهبة حقيقه داخل مخيم “دبع الداخل” في محافظة تعز اليمنية، أصدر الطفلين عبدالكريم عبدالله ١٤ عاما ومحمد ١١ عاما أول أعمالهم الأصلية. 

 

“نكابر … و الوجع فينا وصل بالاه للاخر”

 

كلمات من البيئة المحيطة وتستشعر تجربتها وتحاول التعبير عنها فالإنسان رغبته الدائمه للبقاء و حقه المسلم به الغير معطي علي ارض الواقع.

 

“ولا ندري من الرابح من الرابح و من فينا الخاسر”

 

للفن سحره في التعبير عن التجربة ونقل الصورة. من داخل المخيم و بصورة تسلط الضوء على تفاصيل المعيشة، ظهرت موهبة الأخوين في لحن ابن بيئته وكلمات تعبر عن جزء من صورة المجتمع. 

 

يذكر أن كريم و محمد منقطعين عن التعليم هم و (٥٣٠) طفل آخرين نازحين داخل (١٦٥) خيمة متناثرة في حدود المخيم الداخلي.

 

داخل اليمن فقط ٤ ملايين نازح ونحو ٨٠٪ منهم نساء وأطفال أغلبهم يعيشون في مخيمات منتشرة في البلاد وسط ظروف معيشية صعبة.

 

كلمات الأغنية:

نكابر

والوجع فينا وصل بالآه للآخر

ولا ندري

من الرابح ومن فينا هو الخاسر

وغنينا

نخبي دمع غربتنا برغم ان الألم ظاهر

ونضحك

ضحكة الخيبة فما حد بيننا شاطر

تعبنا

يا عيون الحزن قولي للأمل يرجع

وشبنا

في طفولتنا وطرف أيامنا يدمع

وتهنا

في منافي الليل والأرواح تتوجع

ونتمنى

يجي بكرة بصبح احلامنا الأروع.

ونحلم

ليش ما نحلم بيوم الفرحة الكبرى

ونفهم

كيف نتبلسم فلا داحس ولا غبرا

ونسلم

كلنا في اليم شر امواجه الحمرا

ويكرم

من يصون الدم حامل راية البشرى.

 

-كلمات زين العابدين الضبيبي

 

للإستماع ومشاهدة العمل:

https://youtu.be/nyLIyjqr8iE 

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.