تقرير حقائق: الاحتجاز التعسفي والترحيل القسري لطالبي وطالبات اللجوء الإريتريين من مصر

الاحتجاز التعسفي والترحيل القسري لطالبي وطالبات اللجوء الإريتريين من مصر
الاحتجاز التعسفي والترحيل القسري لطالبي وطالبات اللجوء الإريتريين من مصر
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

بين ٣١ أكتوبر ٢٠٢١ وحتى تاريخ نشر تقرير الحقائق التالي، وثقت “منصة اللاجئين في مصر” انتهاك السلطات المصرية لمبدأ عدم الإعادة القسرية وترحيل ما لا يقل عن (٧٠) من طالبي/ات اللجوء الإريتريين قسرا إلى أسمرة عاصمة إريتريا -من بينهم نساء وأطفال ومرضى-. رحلت السلطات المصرية طالبي اللجوء إلى أسمرة على متن خمس رحلات متفرقة رغم الخطورة المؤكدة على حياتهم. بحسب شهادات عائلات حول مصير أبنائهم منذ وقت ترحيلهم، أُرسل بعضهم إلى الخدمة العسكرية الإجبارية بعد عودتهم، بينما فر البعض مرة أخري من إريتريا إلى السودان ولم تصل أخبار عن اخرين واختفوا بلا أثر. لا تزال إريتريا تعاني من أزمة حقوق إنسان مروعة ويواجه المعادون إليها والمعارضون لحكومتها المعاملة اللاإنسانية والاضطهاد والتعذيب والتجنيد القسري مدى الحياة.

تمت عمليات الإعادة القسرية لطالبي اللجوء الإريتريين بعد احتجازهم تعسفيا في مصر لمدد تتراوح بين بضعة أشهر وعامين في ظروف احتجاز سيئة وغير مناسبة للسيدات الحوامل أو الأطفال أو للمرضى. يتم احتجاز وترحيل الأشخاص بعد محاولتهم الدخول لمصر بصورة غير نظامية بهدف التماس اللجوء. واجه المحتجزين أثناء احتجازهم من قبل السلطات المصرية، والذين تم ترحيلهم، نقص الرعاية الطبية اللائقة، وعدم توافر غذاء كاف وجيد للأطفال، وحرمانهم من حق الدفاع القانوني وعدم تمكينهم من إجراءات التماس اللجوء لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في البلاد، وهو ما يواجهه ملتمسو اللجوء المحتجزين حاليا بالإضافة لتهديد الترحيل القسري.

تقرير الحقائق التالي يتضمن مجمل عمليات الترحيل القسري الموثقة لطالبي/ات اللجوء الإريتريين خلال الفترة ما بين أكتوبر ٢٠٢١ وحتى مايو ٢٠٢٢. يشمل التقرير شرح نمط/منهجية السلطات المصرية بالتعاون مع السفارة الارترية في القاهرة والمتبعة في عمليات الترحيل وعدد المرحلين/ات في كل عملية وتصنيفاتهم العمرية والجندرية (في عمليات الترحيل التي تم توثيق التصنيفات العمرية فيها). يحتوي التقرير أيضا على توضيح للانتهاكات التي وقعت بحق طالبي اللجوء خلال فترة احتجازهم/هن في مصر وحتى وقت ترحيلهم/هن، ومحاولات السلطات المصرية لإخفاء الحقائق حول عمليات الترحيل القسري التي تقوم بها. وينتهي التقرير بتوصيات للحكومة والسلطات المصرية.

 

محتويات التقرير:

  1. مقدمة
  2. احتجاز طالبي وطالبات اللجوء بسبب دخول مصر بصورة غير نظامية
  3. الاحتجاز التعسفي في ظروف سيئة ولا إنسانية
  4. التعرض للمخاطر الصحية في ظل تقييد الحصول على المساعدة الطبية
  5. المنع من الوصول إلى إجراءات اللجوء أو لم شمل العائلات
  6. في ظل المنع من التماس اللجوء، تعاون مستمر بين السلطات المصرية والسفارة الإريترية بالقاهرة لاستخراج وثائق سفر
  7. الإجبار على توقيع وثائق – عودة طوعية – دون ترجمتها وبدون اطلاع المحتجزين/ات على محتواها
  8. انتهاك للالتزامات الإقليمية والدولية تجاه طالبي اللجوء
  9. تعمد تعتيم وحجب المعلومات حول عمليات الترحيل القسري من قبل السلطات المصرية والإريترية
  10. عشرات المحتجزين/ات يواجهون خطر الترحيل القسري
  11. مصير الأشخاص المرحلين قسرا إلى إريتريا … “مُرسلين إلى جحيم إنساني”
  12. توصيات

قراءة التقرير بالكامل:

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.