النيابة العامة تأمر بحبس طفلة صومالية أنهت حياة سائق “حاول اغتصابها” بمدينة 6 أكتوبر

الصورة: عثور قوات أمن الجيزة على جثة سائق بمدينة السادس من أكتوبر خلال الأسبوع الماضي. المصدر: وسائل التواصل الإجتماعي ©
الصورة: عثور قوات أمن الجيزة على جثة سائق بمدينة السادس من أكتوبر خلال الأسبوع الماضي. المصدر: وسائل التواصل الإجتماعي ©
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

سلمت فتاة صومالية الجنسية تبلغ من العمر 15 عامًا نفسها للشرطة المصرية معترفة بقتلها سائقًا حاول التعدي عليها جنسيًا، في الحى الحادى عشر بمدينة 6 أكتوبر، محافظة الجيزة، حسبما ذكرت صحيفة “المصري اليوم“.

حضرت الفتاة الصومالية إلى قسم الشرطة، بــ 6 أكتوبر برفقة محام تابع للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمصر، وقالت أنها لم تقصد قتل المجني عليه، وإنها استوقفت السائق لتوصيلها إلى محل سكنها، وفوجئت به يحاول الاعتداء عليها جنسيا تحت تهديد السلاح “مطواة”. 

وبحسب الاعترافات المنشورة اليوم علي موقع صحيفة “المصري اليوم“، قالت الفتاة عقب تسليم نفسها لقسم شرطة 6 أكتوبر، إنها تمكنت من الحصول على المطواة من يد المعتدي عليها وطعنته بها خلال محاولته الاعتداء عليها، وتركت جثته وغادرت المكان، دون أن تعلم أنه توفي.

عُرضت الفتاة على النيابة العامة وأمرت بحبسها أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وأمرت النيابة أجهزة الأمن بإعداد تحريات حول الواقعة لكشف ملابساتها. كما أمرت جهات التحقيق المختصة، أمس الأربعاء، بعرض الفتاة على مصلحة الطب الشرعي، للتأكد من صحة روايتها بشأن تعرضها لمحاولة اعتداء جنسي من قبل سائق “توك توك” قتلته، أثناء دفاعها عن شرفها -على حد قولها- بمدينة السادس من أكتوبر.

كان قسم شرطة ثان أكتوبر تلقي بلاغاً، الإسبوع الماضي، بالعثور على جثة أحد الأشخاص ملقى بالحي الـ11، وبالفحص تبين العثور على جثة سائق توك توك مقتولا بطعنة نافذة أسفل الإبط الأيسر، وبجواره التوك توك الخاص به، وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى وأمرت النيابة العامة بتشريح الجثة وطلبت تقرير الصفة التشريحية الخاص بالمجنى عليه؛ للوقوف على ظروف وملابسات مقتله.

في حين غرد نشطاء وناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين النيابة العامة بالإفراج عن الفتاة، مناشدين المجلس القومي لحقوق المرأة بالتدخل لتوفير الدعم النفسي والحماية للفتاة، وأعلن مجموعة من المحاميين استعدادهم للتطوع لتقديم حق الدفاع القانوني عن الفتاة. 

تــم إبلاغ المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشريكتها هيئــة كيــر الدوليــة خــلال عــام 2018 بــ 1231 حالــة تعــرض للعنــف الجنســي والعنــف القائــم علــى نــوع الجنــس مــن الأفارقة وجنســيات أخــرى، وهــو مــا يشــكل 81 %مــن إجمالــي حــالات العنـف الجنسـي والعنـف القائـم علـى النـوع الاجتماعـي المبلغ عنهـا خـال عـام 2018. وجـاء مـن بيـن الحـالات المبلـغ عنهـا 696 حالـة اغتصـاب بواقع نسبة (56.5 %) ، تليها 239 حالة اعتداء جنسي (19.4٪)، وفق تقرير خطة استجابة المفوضية لدعم اللاجئين وملتمسي اللجوء. وتزايدت حالات الاغتصاب والاعتداءات الجسدية في مصر بعد جائحة كورونا إلى حوالى 300 ألف حالة أو أكثر.

قالت فاطمة عبد القادر، التي تعمل مع مجموعة مساعدة محلية في مركز اجتماعي تابع لمنظمة “تضامن” غير الحكومية، في تقرير نشرته “رويترز“، في عام 2019، يتحدث عن تصاعد وتيرة الاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها اللاجئات الأفريقيات، إن حالات الاعتداء الجنسي زادت في الأشهر الستة الماضية، حيث يبحث المعتدون فيما يبدو عن النساء الأفريقيات كفريسة. وأضافت “كلما كان لون البشرة أغمق، كلما كانت النساء أكثر عرضة للعنف”، وصرح لوران دي بوك، مدير مكتب المنظمة الدولية للهجرة في مصر للوكالة حينها أن “شكاوى التعرض لاعتداءات قفزت من بين اثنتين إلى ثلاثة في الأسبوع لتصبح سبع شكاوى أسبوعيا”.

في نفس السياق فإن “منصة اللاجئين في مصر” تتلقى بشكل متكرر ابلاغات من لاجئات ومهاجرات وملتمسات لجوء يشتكين فيها من عدم قبول بلاغاتهن حول اعتداءات تتم بحقهن، وفي حالة قبول البلاغ لا تحدث إجراءات تحقيق حقيقية إلا إذا كانت القضية قضية رأي عام، إن رفض تقديم الشكاوى أو التحقيق فيها من الجهات المختصة في ظل عدم وجود حماية أو مساعدة حقيقية من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدعم الناجيات هو أمر يدفع الضحايا لعدم اتخاذ إجراءات قانونية.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.