جزء من شهادة الطفل الجنوبي سوداني المعتدى عليه من قبل مجموعة من الشباب المصريين وبمشاركة والدة أحدهم

RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

في الساعة السادسة صباحا كنا خارجين من بيت خالتي بصحبة بناتها بعد عيد ميلاد، ركبنا “توكتوك”، مجموعة شباب يحملون أسلحة بيضاء “مطاوي” اوقفوا التوكتوك وهددوا السائق بوضع السلاح الأبيض على وجهه فلم يتكلم، قائلين له “هنشيل البنات”.
كانوا مجموعة شباب يقودون دراجات نارية بجانبهم وعندما رأونا (ولد و3 فتيات أعمارهم تتراوح بين 14 و16 عام) قاموا بتوقيفنا. قالولي امشي بعيد ويريدون أخذ البنات. أخبرتهم أنني لن اذهب إلي أي مكان وأنهم اخوتي ولا يمكن ان اتركهم وقمت بمتابعة المشي خلفهم. قاموا بإحكام القبض علي البنات الثلاثة وأثناء اقتيادهم تمكنت إحداهم من الهرب، ولم تتمكن الأخرتين من الإفلات لانهم كانوا ممسكين بأيديهم ويجرونهم في الشارع ليأخذونهم الي احدى الشقق.
مشيت بهدوء واهم حتي أعرف أين يقوم هؤلاء الشباب بإختطاف البنات، وبدا انها شقة اسرة سكنية بها امرأة و 6 شباب. وقمت بالمشي حول المكان والصعود نحو الشقة والاقتراب لأحفظ المكان جيدا حينها رأتني المرأة التي في المنزل وأخبرت الشباب ان هناك طفل في الخارج ويرانا، واخبرتهم ان يمسكوا الطفل ويحضروه.
بعدها بدأوا بضربي وتعذيبي واطفاء السجائر في جسدي وتعريتي من الملابس وحرقي بمسدس اشعال البوتجاز في أكثر من مكان بجسمي.
واثناء ذلك كان بعض الشباب قام بأخذ البنات داخل غرف الشقة ولم أعرف ماحدث بالظبط. وبعدها اجبرونا أنا والبنتين على تنظيف المنزل وغسل الصحون واستمرار الاعتداء علينا لفظيا وبدنيا والاستمرار في التصوير.
وقامت المرأة صاحبة الشقة بحلق شعر احدي الفتاتين بإستخدام “موس” شفرة حلاقة.
عذبونا من الساعة 6 الصبح لحد الساعة 11، عروا البنات وصوروها عريانة وامهم حلقت شعر التانية ب “موس” شفرة حلاقة،خلونا ننضف البيت ونغسل الصحون، بعدها حبسونا جوه منور العمارة وقالوا لنا لو خرجتوا من هنا هنقتلكم.
استمر الاعتداء علينا من الساعة السادسة صباحا حتى الساعة الحادية عشر حيث قام هؤلاء الشباب بتعريه أحد البنات وتصويرها عارية وحلق شعر الأخرى.
بعدها حبسونا داخل “منور” العمارة وهددونا أننا إذا حاولنا الخروج سوف يقتلوننا.
بعدها بفترة قليلة تمكننا من الهروب من المنور، والرجوع إلى المنزل وعند عودتنا رأت أمي جسدي وعليه اثار التعذيب والحرق فذهبت مباشرة لعمل بلاغ في قسم الشرطة”
* جزء من شهادة الطفل الجنوبي سوداني المعتدى عليه من قبل مجموعة من الشباب المصريين وبمشاركة والدة أحدهم.
لمتابعة ما قمنا بنشره حول الواقعة:
– الإثنين 3 مايو: نشرنا جزء فيديو الاعتداء على الطفل مع تجهيل هويته حفاظا على خصوصيته، وطالبنا الجهات المسؤولية بالتحقيق في الواقعة
– الثلاثاء 4 مايو: شهادات وافادات تبرز تفاصيل جديدة في القضية
– الأربعاء 5 مايو: فيديو الاعتداء على الطفل وتفاصيل الواقعة والشهادات والافادات باللغة الانجليزية
– 6 مايو بيان من سفارة مصر بجوبا حول الواقعة:
– بيان النيابة العامة المصرية حول الواقعة:
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.