خلال الأيام الماضية برز اسمَيْ اللاجِئَين الإرتريين، “ألم تيسفاي وكيبروم أدهانوم” في تقارير صحفية وحقوقية،فمن هما اللاجئين الإرتريين المهدّدَين بالترحيل القسري من مصر إلي إريتريا؟

الصورة: 10 سبتمبر 2021، وقفة احتجاجية لنشطاء ارتريين أمام السفارة المصرية بواشنطن، تطالب بالإفراج عن المهاجرين الإرتريين وتمكينهم من طلب الحماية الدولية.
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

خلال الأيام الماضية برز اسمَيْ اللاجِئَين الإرتريين، ” ألم تيسفاي وكيبروم أدهانوم” في تقارير صحفية وحقوقية، ومطالبات بوقف ترحيلهما والسماح لهما بتقديم طلب لجوء في مصر والإفراج عنهما بعد إحتجاز دام أكثر من 7 سنوات…. فمن هما اللاجئين الإرتريين المهدّدَين بالترحيل القسري من مصر إلي إريتريا؟

– المهاجر الأول هو ألم تسفاي أبراهام (اريتري، 42 سنة)

خرج من إريتريا بشكل غير رسمي إلى السودان هروبا من التجنيد الإجباري مدى الحياة.- وفي مارس 2012، تم القبض عليه أثناء محاولته الهجرة الغير رسمية إلى ليبيا من مصر. تم نقله إلى سجن القناطر في ذلك الشهر، وهو محتجز هناك منذ ذلك الحين، دون توجيه اتهامات، ودون الوصول إلى محام، ودون التمكن من تقديم طلب لجوء.

– اامهاجر الثاني هو كيبروم أدهانوم (اريتري، 37 عام)

فر من إريتريا إلى شرق السودان منتصف عام 2013 بسبب التجنيد الإجباري. بعد ذلك اختطفته عصابة اتجار بالبشر من شرق السودان، وبيع لمجموعة أخرى من عصابات الإتجار بالبشر في شرق سيناء، تعرض للاحتجاز والتعذيب لشهور. وبعد ظنهم أنه مات من التعذيب قاموا برميه في الصحراء ليعثر عليه أحد الأشخاص في الصحراء في حالة سيئة للغاية فاستضافه وعالج جروحه، ثم قام بتسليمه للسلطات.

وفي سبتمبر 2014 تم نقله لسجن القناطر رجال “عنبر الأجانب” ومازال محتجز هناك حتى الآن.

لم توجه له اتهامات جنائية ولم يسمح له بمقابلة محامي، كما لم يتم تمكينه من تقديم طلب لجوء على الرغم من إبلاغه السلطات عدة مرات.

 

يواجه كل من ألم وكيبروم خطر الترحيل والإعادة القسرية لإريتريا في اللحظة الحالية:

يوم 8 اغسطس الماضي، تم اصطحابهما إلى مقر إدارة الجوازات والهجرة بالعباسية وإجبارهما على مقابلة موظفين من السفارة الإريترية بالقاهرة أخبرا المحتجزين بأن “الحكومة المصرية ترفض بقائهما في مصر وتطالب بتسليمهم لسفارة بلادهم”، رفض المحتجزين ذلك، ويذكر أن المحتجزين قد أجبرا سابقا على التوقيع على أوراق لا يعرفون محتواها.

يوم الخميس 9 سبتمبر 2021 أخضعت وزارة الداخلية كل منهما لعمل مسحة اختبار فيروس كورونا وإخبارهما أنه سيتم ترحيلهما إلي إريتريا خلال ال 72 ساعة القادم.

ان الترحيل لاريتريا يشكل خطورة كبيرة علي حياتهما تساوي الموت، كما أن الترحيل القسري للاجئين إلى دولة يخشى عليهم فيها من التعرض للتعذيب أو الانتهاكات مخالف للدستور المصري و لكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والاقليمية التي وقعت وصدقت عليها مصر.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.