وفاة ٧ مهاجرين بسبب البرد… وإنقاذ ٢٨٠ آخرين أغلبهم من مصر وينغلاديش قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية

إنقاذ مهاجرين قبالة سواحل لامبيدوزا يوم الثلاثاء 25 يناير 2022. ولقي سبعة مهاجرين مصرعهم وأنقذ خفر السواحل الإيطالي حوالي 280 بعد اكتشافهم في قارب خشبي مكتظ قبالة ساحل جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. (AP Photo / Pau de la Calle)
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

 

قال خفر السواحل الإيطالي، أمس الثلاثاء، إن سبعة مهاجرين لقوا حتفهم بسبب ما يبدو أنه انخفاض في درجة حرارة الجسم على متن قارب خشبي مكتظ، بعد إنقاذ نحو 280 آخرين قبالة سواحل لامبيدوزا.

وصرح المدعي العام في أجريجينتو بمدينة بالريمو “لويجي باتروناجيو” في بيان يوم أمس الثلاثاء إن “سبعة مهاجرين بنجلادشيين كانوا على متن قارب من ليبيا متجهين إلى جزيرة لامبيدوزا في البحر المتوسط لقوا حتفهم بسبب انخفاض حرارة الجسم”.وأكد رئيس بلدية لامبيدوزا سالفاتور مارتيلو عدد القتلى مضيفا أن السفينة كانت تقل 280 مهاجرا معظمهم من بنجلادش ومصر.

وقال المدعي العام إن خفر السواحل شاهد القارب طوال الليل على بعد حوالي 18 ميلا (29 كيلومترا) قبالة ساحل لامبيون، وهي جزيرة غير مأهولة بالقرب من لامبيدوزا ، وتم إجراء عمليات إنقاذ. وأضاف أن مكتبه فتح تحقيقا في مزاعم “التحريض على الهجرة غير الشرعية والقتل غير العمد”.

غردت المنظمة غير الحكومية (Alarm Phone)، التي ترسل مكالمات الإنقاذ من قوارب المهربين المليئة بالمهاجرين إلى السلطات ، بأن الأمر استغرق 6 ساعات من قوارب الإنقاذ الإيطالية للوصول إلى المهاجرين المعرضين للخطر. وقالت المجموعة: “كان من الممكن تفادي وفاتهم”.

في نفس السياق قالت رئيسة فرع إيطاليا لمنظمة أطباء بلا حدود عبر وكالة الانباء الايطالية، كلاوديا لوديزاني: “بعد المأساة الأخيرة في عرض البحر، أنه “وصل الليلة الماضية قارب يحمل على متنه حوالي 200 شخص إلى جزيرة لامبيدوزا، بينهم سبع جثث، إذ قضى سبعة أشخاص نحبهم بسبب انخفاض حرارة الجسم على أبواب أوروبا”.

وتابعت الناشطة في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية الإيطالية، إن “هذا هو الواقع في منطقة وسط البحر المتوسط. الأشخاص الذين يعبرون الصحراء، يتم حجزهم بمراكز في ليبيا، ليقومون من ثم بعبور البحر المتوسط ​​في منتصف الشتاء ويموتون جراء انخفاض حرارة الجسم على أعتاب أوروبا، وهذا غير مقبول”.

وعادت لوديزاني، الى “طلب ميناء آمن لسفينتنا (جيو بارينتس)، التي لا يزال على متنها 439 شخصًا”، مبينةً أنه “بعد رفض مالطا وإيطاليا قبولهم في الأيام الأخيرة، نأمل أن تنتهي لا مبالاة أوروبا وعدم اكتراثها لاحتياجات ومعاناة هؤلاء الأشخاص”.

من جانبها كتبت منظمة (سي ووتش) غير الحكومية الألمانية، أنه “بعد مأساة أخرى في البحر الأبيض المتوسط: الموت برداً على بعد بضعة أميال عن السواحل الأوروبية، ضحايا لغياب المساعدة من أوروبا التي تقررت كل يوم تعريض حياة من يحاولون عبور البحر المتوسط للخطر”. واختتمت بالقول “أفكارنا تتجه نحو القتلى السبعة وعائلاتهم”.

كان عدد الوافدين إلى إيطاليا هذا العام أعلى بشكل ملحوظ من فصلي الشتاء الماضيين، حيث بلغ إجمالي عدد الوافدين 2051 حتى أوائل يوم الثلاثاء، مقارنة بـ 872 في نفس الفترة من العام الماضي و 835 قبل عام من ذلك. عادةً ما يصل الوصول إلى الذروة في أشهر الصيف.

حددت المنظمة الدولية للهجرة عام 2021 باعتباره الأكثر دموية بالنسبة لطريق عبور وسط البحر الأبيض المتوسط ​​منذ عام 2018 ، حيث توفي ما لا يقل عن 1315 شخص. لا يتم استرداد الجثث في كثير من الأحيان ويتم افتراض الوفيات من روايات الناجين. أكثر من 23383 مهاجرًا/ة في عداد المفقودين ويفترض أنهم ماتوا في البحر الأبيض المتوسط ​​منذ عام 2014 ، 80٪ منهم في وسط البحر الأبيض المتوسط.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.