السلطات المصرية توقف ترحيل مسجونين إريتريين … لكن انتهاك حقوقهما لازال مستمرا

المصدر:بيان من منظمة العفو الدولية، مكتب شمال أفريقيا علي "تويتر"
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

وصلت إلي منصة اللاجئين في مصر معلومات تفيد بأن السلطات المصرية أوقفت عملية ترحيل المسجونين الإريتريين، ألم تسفاي أبراهام، و كيبروم أدهانوم، حيث قامت ادارة سجن القناطر المحتجز به كلا من ألم وكيبروم، بعزلهما عن المساجين الآخرين يوم الاثنين الماضي وأبلغتهما أن مسحة اختبار فيروس كورونا التي أخضغت وزارة الداخلية كل منهما لعملها يوم الخميس الماضي، 9 سبتمبر 2021، أصبحت ملغية و أن عملية الترحيل قد تم إيقافها هذه المرة.
كما أخبرتهما إدارة السجن أنهما سوف يخضعان لعمل مسحة اختبار فيروس كورونا جديدة، مما يعني أن خطر ترحيلهما لازال قائماً.
تأتي عملية الترحيل الجارية بعد أكثر من 9 سنوات لألم من الاحتجاز و7 سنوات لكيبروم، بسبب أنهما دخلا الأراضي مصر بطريقة غير رسمية.
تم حرمانهما خلال سنوات السجن من حق الوصول إلي محامي ولم يتم تمكينهما من تقديم طلب لجوء على الرغم من إبلاغ السلطات عدة مرات عن رغبتهما في التسجيل لدي مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر.
ووفقا للمادة 2 من قانون مصر، رقم 82 لسنة 2016 بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين، والتي تنص علي أنه (لا تترتب أية مسئولية جنائية أو مدنية على المهاجر المُهرب عن جرائم تهريب المهاجرين المنصوص عليها في هذا القانون) فيما يعني أن كل منهما لم يرتكبا أي جريمة يعاقب عليها القانون وبذلك يعتبر احتجهازهما تعسفيا طوال هذه السنوات مخالفاً للقانون.
بعد تسع سنوات من الاحتجاز بوجه غير حق، فإنه من العدل وأبسط ما يستحقه ألم وكيبروم أن يُفرج عنهما وتقنن أوضاعهما أو إعادة توطنيهما في بلد آمن.
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.