جثث تطفو فوق النهر الحدودي بين إثيوبيا والسودان…آثار النزاع في إقليم تيغراي

الصورة: نهر سيتيت المعروف باسم نهر تيكيزي في إثيوبيا بالقرب من حدود السودان مع إثيوبيا، وانجرفت عشرات الجثث المنتفخة على هذه الشواطئ، (الطيب صديق / رويترز)
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

(نهر سيتيت – إثيوبيا والسودان)
جرفت الأمواج ما لا يقل عن 40 جثة على ضفة نهر في شرق السودان الأسبوع الماضي، وفي بعض الحالات على بعد بضع مئات من الأمتار فقط من الحدود مع إثيوبيا، وفقًا لعمال الإغاثة الدوليين والأطباء الذين ساعدوا في استعادة الجثث.
كانت الجثث تطفو فوق الحدود، منتفخة وتحمل جروحًا بسكين أو أعيرة نارية، على المياه المتدفقة من منطقة تيغراي في شمال إثيوبيا.
إن هذه الاكتشافات المروعة في النهر هي دليل واضح على الفظائع الأخيرة في حرب وحشية استمرت تسعة أشهر بين القوات الفيدرالية الإثيوبية وحلفائها، والمقاتلين في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا، صراع مصحوب بتقارير عن مذابح وتطهير عرقي، وانتشار الاعتداء الجنسي، حسب وصف صحيفة “رويترز”.
قال تيودروس تيفيرا، الجراح في جمعية الهلال الأحمر السوداني، وهي منظمة إنسانية تعمل في مخيم للاجئين/ات على الحدود، “لقد أصيبوا بجروح خطيرة، وبعضهم أصيب بالرصاص”.
وبحسب ماقاله تيودروس، الجراح الذي فر من إثيوبيا إلى السودان في بداية الحرب في نوفمبر هذا العام، في مقابلة مع صحيفة “بي بي سي”، “أنه شخصياً دفن جثتين تم انتشالهما من نهر سيتيت (المعروف باسم نهر تيكيزي في إثيوبيا) بالقرب من قرية حمديت، على حدود السودان مع إثيوبيا، وإنه رأى يوم أمس الاثنين 10 جثث تم انتشالها من النشر”.
وقال الجراح إن الجثث جاءت من اتجاه حميرة، وهي بلدة إثيوبية على النهر على بعد ستة أميال من المنبع، والتي أصبحت مؤخرًا محورًا للحرب المتصاعدة، ومن المحتمل أن جثث الذكور والإناث كانت في الماء لمدة سبعة أيام على الأقل.
وأضاف “الجثث فاسدة بشدة ويصعب التعرف عليها … لكن كان هناك رجل يحمل وشما باسم تيغريني الشائع جدا وهو” جيدي “.
وقال شهود إنه تم التعرف على عدد قليل من الجثث، والعديد منها يحتوي على وشوم تشير إلى أنهم من عرقية تيغراي، وكثير منهم كانت تحمل علامات وفاة عنيفة أو كانت أيديهم مقيدة خلف ظهورهم.
وقال الطبيب الجراح إن الوافدين الجدد إلى مخيم اللاجئين أبلغوا الموظفين باعتقالات جماعية من قبل الميليشيات الموالية للحكومة من منطقة أمهرة المجاورة في إثيوبيا.
الوضع من سيء إلى أسوأ…
الضحايا الرئيسيين للنزاع المسلح الذي اندلع منذ ثمانية أشهر هم سكان تيغراي من المواطنين واللاجئين واللاجئات الإرتريين.
إطلاق نار عشوائي وقتل جماعي للمدنيين وعنف جنسي ونهب وتدمير للمساعدات الإنسانية، هذه مجرد أمثلة قليلة من القائمة الطويلة لانتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت ومستمرة في تيغراي، يتم تهجير أعداد ضخمة من السكان.
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.