شقيق مريضة سودانية توفيت بمستشفى بالمنيل: قتلت بقصد أو بدون قصد … والمستشفى تتهرب

الصورة: إجراء عملية جراحية داخل مستشفى الندى بالمنيل في محافظة القاهرة، أكتوبر 2016 لموقع خرائط جوجل ©
الصورة: إجراء عملية جراحية داخل مستشفى الندى بالمنيل في محافظة القاهرة، أكتوبر 2016 لموقع خرائط جوجل ©
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

رصدت منصة اللاجئين في مصر شهادة متداولة لشقيق سيدة سودانية تدعى نسيبة عمر، 34 عاما، كتبها بعد أن توفيت شقيقته في مستشفى الندى بالمنيل بالقاهرة نتيجة لخطأ طبي محتمل أثناء إجراء عملية جراحية من دكتور يدعى “م. أ. ن”. تثير الشهادة الكثير من الشكوك حول سبب الوفاة الحقيقي وتهرب طاقم مستشفى الندى القائم على العملية الجراحية التي استمرت لساعات طويلة من إبلاغ أهل المتوفاة بما يحدث أثناء إجراء العملية أو أسباب الوفاة الحقيقية.  

 

نص الشهادة..

يقول شقيق المتوفية، ذهبنا إلى مستشفى الندى في المنيل بالقاهرة صباح يوم الأحد الموافق 19 يونيو 2022 لإجراء عملية إزالة لحمية الرحم لأختي نسيبة التي تبلغ من العمر (34) عام. بدأت العملية الجراحية في الساعة التاسعة واستمرت لمدة ثلاث ساعات، بدأنا نرتبك لكن كنا مقتنعين أن العملية قد تستغرق كل هذا الوقت لأن حجم اللحمية كبير.

تمت ثلاث ساعات ليأتي الدكتور، “م. أ. ن”، ويقول هناك نزيف كثير و لا يوجد حل سوي إزالة الرحم من أجل إنقاذها، وفي خلال ثلاثة دقائق وافقنا وأحضروا لي ورقه وقعتها. استمرت العملية لأكثر من ساعتين إضافيتين والدكتور لم يخرج من غرفة العمليات وفي النهاية أرسل ممرضة تبلغ أنهم سوف يقومون بإجراء تحليل لنوع اللحمية.

يتابع الشقيق: بعدها بساعة ونحن منتظرين أمام باب غرفة العملية للذهاب لإجراء التحليل، قال الدكتور لقد أصابتها جلطة في الرئة لكن عالجنا المشكلة وسنخرج لكم من غرفة العمليات.

مرت ثلاثة ساعات أخري وبعد إلحاح منا أن يخرجوا أختي لنا وأسئلة كثيرة للممرضين والممرضات المشاركين في العملية وتهربهم من الإجابة، خرج دكتور “م. أ. ن” يقول أنه أصابتها ثلاثة جلطات وكنا نعالجها لكن لن نقدر أن نقوم بأى شئ وسوف ننقلها لمستشفي القصر العيني القديم لأنها أفضل مستشفى تتعامل مع الجلطات وأبلغنا الأطباء هناك وطلبنا الإسعاف بالفعل وسيذهب معكم طبيب من هنا.

وصلت الإسعاف بعد الساعة السادسة مساءا وأثناء ذلك لم يظهر دكتور “م. أ. ن” مرة أخري وأصبح يرسل لنا دكتور آخر يعمل معه في العمليات ليتحدث معنا ويحاول بكل الممكن أن لا نرى أختي ويخبرنا أن نذهب من الجهة المخالفة للمستشفى لأننا سوف ننقلها للإسعاف من تلك الجهة. في حين أن ممرضة أخرى تعمل في المستشفى تقول سوف ننقلها من هنا والظاهر أن هذا الطبيب لا يعرف المستشفى جيدا. حاول الطبيب إبعادنا بقدر الإمكان. أنا لا أعرف المجال الطبي لكن عندما رأينا أختي كان على عينها غطاء مثل المتوفيات وقبل أن تصل الإسعاف دخلت إحدي الممرضات إلى غرفة العملية تحمل كفنا. 

جميع أفراد الطاقم الطبي الذي كان ينفذ العملية كانوا يخبروننا أنها بصحة جيدة عندما نسألهم وجميعهم يردون بنفس الإجابة. كنا ملاحظين الذهول والتوتر في أوجههم عند الدخول أو الخروج من غرفة العمليات وكان واضحا أن هناك شئ ما حدث.

وصلت الإسعاف وقبل أن أركب معهم سألت بعض الممرضات عن ما يحدث، منهم واحدة بدأت بالتلعثم ثم صرخت “في ايييه” بانفعال، لن أنسى شكلها حتى مماتي. 

ركبنا الإسعاف وكانت نسيبة لا تتنفس وبالتناوب بين الممرضة والمسعف كانوا يقومون بدفع النفس إليها بالجهاز اليدوي الذي يشبه البالون ونبضها كان يظهر 18  او 22  ويختفي. أخذت الممرضة جهاز النبض الذي يتصل بالإصبع واوصلته بيدها وظهر النبض في الجهاز. قامت بوضع يد نسيبه جانبا والمسعف قال حينها إن يدها بارده.

 

في مستشفى القصر العيني القديم .. يقول شقيق نسيبة أنها كانت كارثة

وصلنا مستشفى القصر العيني القديم وكان هناك طبيبة في الإنتظار ووجهونا إلى العناية المكثفة بقسم رعاية النساء والتوليد ونفس أسلوب التهرب في التعامل وعدم إخبارنا بالمعلومات عن حالة نسيبة. ذهبت لسؤال شخص كان واقفا على باب غرفة الرعاية عن حالة السيدة السودانية الواصلة منذ مدة قصيرة، قال لي “إنهم يحاولون إنعاشها”. جاءت طبيبة عرفت نفسها انها طبيبة النساء والتوليد المسؤولة وقالت لي أريد أن أعرف ماذا حدث في مستشفي الندي وماذا فعلوا لنسيبة؟. تعجبت كيف أنهم وصلتهم حالة بدون معرفة أى تفاصيل وأن مستشفي الندي أخبروني أنهم أخطروا القصر العيني وهناك ممرضة أيضا قدمت مع أختي من مستشفي الندي.

حكيت للدكتورة كل التفاصيل ثم عادت لغرفة العناية وكانت تظل حوالى خمس دقائق داخل الغرفة ثم تخرج لمدد أطول تتحدث بالهاتف مع أطباء آخرين وأظن أنهم كانوا لا يعلمون ماذا يفعلوا وعندما نسألهم يتهربون من الإجابة وأوقات أخري يتجاهلوننا تماما ويتظاهرون بعدم سماعنا. 

في نفس هذه الفترة، لاحظنا وجود شخص يتبعنا ومتابع لما يحدث ويتنصت علينا خصوصا عندما نتحدث مع الأطباء. نعتقد أنه مرسل من قبل دكتور  “م. أ. ن”. توجهنا إليه وواجهناه وقال أنه أول مرة يأتي للمستشفى ثم اختفى.

 

إعلان الوفاة..

يتابع شقيق نسيبة: أعلنوا وفاة نسيبة وقالوا أنا وصلت لمستشفى القصر العيني نبضها ضعيف وأحيانا أنها وصلت ميتة بالفعل، ويقولون نحن لسنا مسؤولين وسنعيد نسيبة في سيارة إسعاف إلى مستشفى الندى لتستخرج شهادة الوفاة من هناك. هذه أسوأ مرحلة من عدم الإنسانية وتهرب من أن هناك شخصا ميت والجميع يرفع يده من تحمل المسؤولية وجميع الأطباء اختفوا من أمامنا. 

إعلان الوفاة كان بعد الساعة الثامنة مساءا، وفي النهاية حصلنا على شهادتين وفاة، الأولي مذكور بها أن سبب الوفاة هو هبوط حاد في الدورة الدموية أدى إلى توقف عضلة القلب. و في الشهادة الثانية يقول مكتب وزارة الصحة أن سبب الوفاة (لوكيميا). 

288954400 5085605164827353 5362583623013312847 n 290934916 5085605521493984 6153347554750114115 n

شهادة الإبلاغ عن وفاة نسيبة الصادرة من مستشفى الندى، مكتوب بها أن سبب الوفاة هبوط حادة في الدورة الدموية أدي إلي توقف عضلة القلب. وشهادة الوفاة الصادرة مكتب صحة زينهم، ومكتوب بها أن سبب وفاة نسيبة تسمم الدم (اللوكيميا) وأن مكان الوفاة هو المنزل. 

 

أضاف شقيق نسيبة، كل الآراء الطبية عن العملية أوضحت أنه ليس بها نسبة خطورة، ولا 5٪ أن يحدث بها وفاة. طبيبة النساء والتوليد قالت لي هناك أشياء كثيرة حدثت في مستشفي الندي وأنهم لم يوقفوا النزيف. 

قال شقيق المتوفية: أختي اتقتلت سواء بقصد أو بغير قصد ودكتور “م. أ. ن” تهرب من المسؤولية ومستشفى الندى الخاص تهربوا حتى لا ينسب إليهم موت خاطئ ونقلوا نسيبة إلى مستشفى حكومي وكل طاقم مستشفى الندى كان يتهرب كأنما وصلتهم تعليمات ان يتخلصو من الحالة و تذهب لمكان آخر.

انهي شقيق المتوفية شهادته بأنه نشر تفاصيل ما حدث حتى لا يخوض شخص ما نفس التجربة السيئة ويعيش نفس الألم الذي يعيشه وحده الآن. وحتى لا يجد شخص ما نفسه في صراع هو ومن معه في بلاد غريبة في مستشفي مثل الندي ودكتور “م. أ. ن” والكل يتهرب منك وأنك مجرد مشكلة بسيطة يتخلصوا منها حتى يذهبوا إلى باقي اشغالهم و يواصلو حياتهم. الظلم ظلمات يوم القيامه والله المنتقم الله القوي واسال الله ان لا يخوض هذه التجربة قريب او غريب.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.