كيف نجح فريق رياضي من اللاجئين واللاجئات في الوصول إلى أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠؟

الصورة: ثلاثة أعضاء من فريق اللاجئين الأولمبي، عبد الله صديقي (يسار) وأحمد عليجاج (وسط) والمدرب علي رضا نصرازاداني في 14 يوليو 2021. © Kazuhiro Nogi/AFP via Getty Images
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

هذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها فريق اللاجئين الأولمبي Refugee Olympic Team ، كانت المرة الأولى في الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو بالبرازيل، في عام ٢٠١٦.
بعد النجاح الذي حققه الفريق في عام ٢٠١٦، قررت اللجنة الأولمبية الدولية انضمام الفريق إلي ألعاب طوكيو (٢٠٢٠) تم تأجيلها لمدة عام بسبب (COVID-19).
وقد تضاعف حجم الفريق ثلاث مرات تقريبًا منذ عام ٢٠١٦، من ١٠ إلى ٢٩ عضوًا، ويضم رياضيين من ١١ دولة يعيشون ويتدربون في ١٣ دولة مضيفة. هذه أيضًا هي السنة الأولى التي يوجد فيها فريق أولمبياد اللاجئين لذوي الإعاقات.
لماذا يوجد فريق أولمبي للاجئين؟
في عام ٢٠١٥، نزح ٦٥ مليون شخص من ديارهم نتيجة الصراع أو الكوارث الطبيعية. في ذلك العام، دخل أكثر من مليون لاجئ ولاجئة إلى أوروبا بعد فرارهم من الحروب في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا الوسطى.
في ذلك الصيف، أنشأت اللجنة الأولمبية الدولية، الوصي على الألعاب الأولمبية، صندوق طوارئ اللاجئين واللاجئات: تم التبرع بـ ١٫٩ مليون دولار لمساعدة وكالات المعونة الدولية على دمج اللاجئين واللاجئات في الرياضة.
في نفس العام، أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أنها ستدعو الرياضيين اللاجئين واللاجئات للمنافسة في الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.
أرسل إنشاء فريق اللاجئين رسالة تضامن وأمل وإدماج لملايين اللاجئين واللاجئات حول العالم.
الرياضيين الذين تنافسوا في ريو دي جانيرو في الأصل من سوريا، جنوب السودان،وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا.
من يتنافس في الفريق الأولمبي للاجئين؟ من أين هم؟
يتم اختيار الرياضيين من بين اللاجئين الذين تدعمهم اللجنة الأولمبية الدولية من خلال برنامج المنح الأولمبية للرياضيين اللاجئين.
هناك 29 رياضيًا يتنافسون في 12 رياضة بما في ذلك ألعاب القوى وتنس الريشة والملاكمة والتجديف وركوب الدراجات والجودو والكاراتيه والتايكواندو ورياضة الرماية والسباحة ورفع الأثقال والمصارعة.
هم أيضًا في الأصل من أفغانستان والكاميرون والكونغو وجمهورية الكونغو وإريتريا والعراق وجنوب السودان والسودان وسوريا وفنزويلا، العديد من هذه البلدان في خضم صراعات أو حروب أهلية، مما يجعل العودة لبلادهم خطرة للغاية.
ما أهمية الفريق الأولمبي للاجئين؟
مع وجود أكثر من 82 مليون نازح في جميع أنحاء العالم ، فإننا نعيش في أسوأ أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.
يرسل الفريق الأولمبي للاجئين رسالة تضامن وأمل قوية ويعرض الموهبة المذهلة للأشخاص الاستثنائيين بالفعل الذين مروا بالكثير.
انضم/ي إلينا ونحن نشجع فريق اللاجئين واللاجئات في الألعاب الأولمبية هذا العام.
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.