“سي ووتش-4” تنقذ 44 مهاجرا من الغرق، و “اوشن فايكينغ” تنتظر ميناء آمن مع 236 ناجياً منهم 114 قاصراً..وخفر السواحل الليبي يعترض قارِبَيْ مهاجرين في المياه الدولية ويعيدهم قسرا إلى ليبيا وسط إنتقادات حقوقية لسياسات المنع الأوروبية

📷 Morgane Lescot / SOS MEDITERRANEE ©
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

نشرة أخبار المتوسط: “سي ووتش-4” تنقذ 44 مهاجرا من الغرق.. و “اوشن فايكينغ” تنتظر ميناء آمن مع 236 ناجياً منهم 114 قاصراً.. وخفر السواحل الليبي يعترض قارِبَيْ مهاجرين في المياه الدولية ويعيدهم قسرا إلى ليبيا وسط إنتقادات حقوقية لسياسات المنع الأوروبية.
أنقذت سفينة الإنقاذ ” سي ووتش ٤- Sea-Watch 4 “، 44مهاجرا مساء أمس بعد أقل من 24 ساعة من عودة السفينة إلى منطقة البحث والإنقاذ.
رصد طاقم السفينة قارب مطاطي مكتظ بالمهاجرين وسط البحر يواجهون محنة بعد ظهر أمس. توجه الطاقم مباشرة للمساعدة وتم إنقاذ ونقل الأشخاص اللذين كانوا على متن القارب إلى الأمان على متن سفينة Sea-Watch 4. وفر الطاقم الطبي المساعدة الطبية لمن تم إنقاذهم مع اتخاذ التدابير الوقائية من فيروس كورونا، وتم إرسال إبلاغات للسلطات الأوروبية لتوفير ميناء آمن للإنزال.
خفر السواحل الليبي يقوم باعتراض قاربين مطاطين يحملان مهاجرين في المياه الدولية ويقوم بإعادتهم قسرا إلى ليبيا.
وكانت سفينة الإنقاذ “أوشن فايكنغ#OceanViking” وهي سفينة إنقاذ مملوكة لمنظمة SOS Méditerranée غير الحكومية قد تلقت في الساعات الاولى من صباح أمس الخميس نداءي استغاثة من قاربين يكافحان في المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا. واثناء البحث، شهدت سفينة الإنقاذ Ocean Viking، اعتراض خفر السواحل الليبي لقارب مطاطي يحمل مهاجرين، وبعد فترة وجيزة، تم اعتراض القارب الثاني ايضا. وطلب خفر السواحل من أوشن فايكنغ تغيير مسارها وبدأ الناجون على متن السفينة بالقلق على هؤلاء الناس. وتذكر بعضهم أنه تم اعتراضهم من قبل وإعادتهم قسريا إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا.
ويتواجد حاليا على متن أوشن فايكنغ 236 ناجيا منهم 114 قاصرا غير مصحوبين بذويهم تم إنقاذهم يوم الثلاثاء الماضي في انتظار ميناء آمن لإنزالهم.
كانت “أوشن فايكنغ” قد قامت بإنقاذ هؤلاء الأشخاص من قاربين مطاطين عندما كانوا يواجهون محنة في المياه الدولية على بعد 32 ميلا بحريا قبالة ساحل مدينة الزاوية الليبية.
بعد إنقاذهم كان العديد من الناجين يعانون من الضعف والجفاف وتم تقديم المساعدة الطبية لهم من قبل الفريق الطبي على متن أوشن فايكنغ ويتماثلون للشفاء، وأخبر العديد من الناجين بمن فيهم القصر فريق السفينة الطبي أنهم تعرضوا للضرب أثناء ركوب القوارب المطاطية الواهية لأنهم كانوا مترددين وخائفين من حالة البحر القاسية والأمواج العالية.
وحول الإعادة القسرية من المياه الدولية لقاربي مهاجرين من قبل خفر السواحل الليبي صرحت منظمة SOS Méditerranée : “أن هذه الممارسات التي تقوم بها قوات خفر السواحل الليبية بدعم من الإتحاد الأوروبي هي انتهاك للقانون الدولي البحري في حق الناس للوصول إلى ميناء آمن”.
و منذ بداية التعاون بين الإتحاد الأوروبي وخفر السواحل الليبي استنكرت المنظمات غير الحكومية والوكالات الدولية السياسة التي يدعمها الاتحاد الأوروبي لإعادة المهاجرين الذين تم اعتراضهم في البحر إلى ليبيا، بسبب الفوضى السياسية في البلاد والظروف السيئة في مراكز الاحتجاز.
وناشدت منظمة أطباء بلا حدود مرات عديدة إنهاء الاحتجاز التعسفي في ليبيا، والإفراج الفوري عن جميع المحتجزين، وتوفير الملاجئ الآمنة للاجئين والمهاجرين وتوفير الخدمات الأساسية لهم.
ومنذ عدة أيام خلال نقاش في لجنة الحريات المدنية داخل البرلمان الأوروبي مع ممثلي المفوضية، وفرونتكس، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومجلس أوروبا والمنظمات غير الحكومية، أصر غالبية أعضاء البرلمان الأوروبي على أن ليبيا ليست “بلدًا آمنًا” لإنزال الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر، وطالبوا بأن يتوقف التعاون مع خفر السواحل الليبي حتى لا يستمر انتهاك حقوق الإنسان للمهاجرين وطالبي اللجوء.
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.