تداعيات غزو أوكرانيا: قتلى مدنيين .. تشريد ونزوح الآلاف من منازلهم

الصورة :رد فعل رجل يحمل طفلًا عند وصولهما من أوكرانيا إلى سلوفاكيا، بعد أن شنت روسيا عملية عسكرية واسعة النطاق ضد أوكرانيا. اليوم في أوبلا، سلوفاكيا. رادوفان ستوكلاسا - رويترز ©
الصورة :رد فعل رجل يحمل طفلًا عند وصولهما من أوكرانيا إلى سلوفاكيا، بعد أن شنت روسيا عملية عسكرية واسعة النطاق ضد أوكرانيا. اليوم في أوبلا، سلوفاكيا. رادوفان ستوكلاسا - رويترز ©
RPE Logo

فريق عمل منصة اللاجئين في مصر

منصة رقمية مستقلة تهدف لخدمة اللاجئين واللاجئات

منذ ضم شبه جزيرة القرم عام 2014 واندلاع النزاع المسلح في شرق أوكرانيا، خلف الصراع ما يزيد عن 3000 قتيل و أدت إلى نزوح ما يقرب من 1.5 مليون شخص، معظمهم داخل أوكرانيا. ووضع ثلاثة ملايين شخص في حاجة إلى مساعدات إنسانية، بحسب لجنة الإنقاذ الدولية

الآن مع دخول الغزو الروسي لأوكرانيا يومه الثاني، يصل الآلاف اللاجئين من الدولة المحاصرة إلى البلدان المجاورة عن طريق البر والسكك الحديدية. يقدر المسؤولون في وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن “عدة آلاف” من الأوكرانيين فروا من البلاد يوم الخميس هربًا من الغزو الروسي الذي ورد أنه قتل ما لا يقل عن 137 جنديًا ومدنيًا أوكرانيًا حتى الآن جراء القصف والغارات الجوية، حيث تستعد الدول المجاورة لاستيعاب ما يمكن أن يكون مئات الآلاف إلى ملايين اللاجئين.

 

download 4
الصورة: عندما بدأت روسيا غزوها لأوكرانيا، بدأ نزوح آلاف الأشخاص، واتجه العديد منهم غربًا على أمل العثور على الأمان في أجزاء من البلاد أقرب إلى بولندا وقوات الناتو. إميليو موريناتي / AP ©

تستعد منظمات الإغاثة وحكومات الدول المجاورة منذ أسابيع للنزوح الجماعي المحتمل للأوكرانيين. كان وزير الدفاع الأوكراني قدر في ديسمبر أن الغزو الروسي قد يجبر ما بين ثلاثة وخمسة ملايين شخص على الفرار من ديارهم.

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في بيان عام، أمس الخميس: “نأمل أن يكون هناك أقل عدد ممكن من اللاجئين، لكننا مستعدون تمامًا لهم وهم موضع ترحيب”، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي سيزيد الدعم المالي لـ أوكرانيا، بالإضافة إلى 1.2 مليار يورو من المساعدات التي أعلنت عنها في 21 فبراير للمساعدة في استقرار البلاد. يحق للأوكرانيين البقاء في دول الاتحاد الأوروبي لمدة 90 يومًا بموجب تأشيرة محددة متاحة لهم منذ عام 2017.

أعلنت حكومات الدول الخمس التي تشترك في الحدود مع أوكرانيا – بولندا وسلوفاكيا والمجر ورومانيا ومولدوفا – والتي عارضت تاريخياً إعادة توطين اللاجئين، أنها ستستقبل لاجئين أوكرانيين. كما تعهد الاتحاد الأوروبي بالتعامل مع اللاجئين الأوكرانيين الذين فروا إلى دول الاتحاد الأوروبي.

أعربت بولندا سابقا عن استعدادها لاستقبال مليون لاجئ. عندما قال نائب وزير داخلية الحكومة البولندية إن “بولندا قد تستقبل ما يصل إلى مليون لاجئ من أوكرانيا إذا اندلعت الحرب مع روسيا. في مثل هذا السيناريو، سوف تساعدهم وارسو عن طيب خاطر ليس فقط بسبب التزاماتها بموجب القانون الدولي، ولكن أيضًا بموجب “مبادئ الثقافة المسيحية الأوروبية المتحضرة”.

من الجدير بالذكر أن بولندا اتهمت في الأشهر الأخيرة من قبل مجموعة من المنظمات المحلية والدولية – بما في ذلك الأمم المتحدة وهيومن رايتس ووتش – بانتهاك التزاماتها الدولية تجاه اللاجئين من خلال منع أو إبعاد طالبي اللجوء من الشرق الأوسط الذين يسعون للعبور من بيلاروسيا.

وقال رئيس الوزراء الهنغاري  فيكتور أوربان، أحد أبرز داعمي السياسات المناهضة للهجرة والذي يواجه معركة إعادة انتخاب صعبة في أقل من ستة أسابيع، إن بلاده ستستقبل اللاجئين. وكان قد أصدر في الأسابيع الأخيرة تحذيرات خطيرة بشأن تدفق اللاجئين.

سيشعر جميع أنحاء العالم وأوروبا بتداعيات الحرب. ستؤثر الحرب على الإمدادات الغذائية لدول مثل اليمن وليبيا ولبنان التي تواجه بالفعل مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي. ويتوقع أن تؤثر على مصر بتراجع الإيرادات في مجال السياحة و ستؤثر وتضغط على الميزانية المصرية وتزيد من الأعباء بتحمل تكاليف الزيادة السعرية في اسعار الحبوب والسلع الغذائية.

ستؤدي الحرب في أوكرانيا إلى معاناة إنسانية خطيرة. سوف يشهد العالم موت أبرياء، وسيؤدي تدمير الحياة اليومية إلى نزوح جماعي لمئات الآلاف من الأشخاص.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

الاكثر قراءة

اخر الاصدارات

فايسبوك

تويتر

اشترك في القائمة البريدية

أعزاءنا المستخدمين والمستخدمات لمنصة اللاجئين في مصر، يسعدنا أن تبقوا على إطلاع دائم على كل التحديثات الهامة المتعلقة بالأخبار اليومية والخدمات والإجراءات والقضايا والتقارير والتفاعل معها من خلال منصاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنتم ترغبون في الاشتراك في نشرتنا الإخبارية والإطلاع على كل جديد، سجلوا الآن.